ذ.رشيــد جنـكـل يرحب بكم في موقع اشتـــوكة فيــزيك : موقــع تربــوي تعليــمي يهتم بتدريس مــادة الفيــزياء والكيـــمياء للتعليـــم الثـانــوي التأهيـــلي وكذا نشر مقـــــالات علـــمية في مجــالات مخــتلفة
الثانوية التاهيلية ايت باها تحتفل بحلول السنة الامازيغية 2967  «»   مقـالـة اليـوم : هـلْ يجـوز تهنـئة الآخـرين بـأعيـادهم  «»   الموقع “اشتوكة فيزيك “يتمنى لكم سنة سعيدة وكل عام وانتم بخير، بمناسبة حلول العام الميلادي الجديد 2017  «»   يوميات باهاوي : اثر النظرية في حياتي  «»   النادي العلمي للثانوية التاهيلية ايت باها ينظم خرجة علمية استكشافية الى “محطة معالجة مياه سد اهل سوس ” لفائدة التلاميذ المنخرطين بالنادي  «»   الى التلاميذ تعلم كيف تصبح متفوقا في مادة الفيزياء والكيمياء  «»   تجربة 10 : دراسة تاثير العوامل الحركية على سرعة التفاعل : تاثير التراكيز البدئية للمتفاعلات  «»   تجربة 9 : تاثير درجة الحرارة على سرعة التفاعل  «»   تجربة 7 : دراسة تاثير العوامل الحركية على سرعة التفاعل: تاثير درجة الحرارة  «»   الثانويةالتاهيلية ايت باها تستضيف الكاتب المبدع حسن امولود  «»   Exercices : transformations nucléaires  «»   أشغال تطبيقية : ابتكار توربين منتج للطاقة الكهربائية  «»  

«

»

Dec 31 2016

مقـالـة اليـوم : هـلْ يجـوز تهنـئة الآخـرين بـأعيـادهم

سنة سعيدة 2017
chtoukaphysique

مقـالـة اليـوم : [ هـلْ يجـوز تهنـئة الآخـرين بـأعيـادهم ؟ !!!!!! ] 

الجــواب :

أوّلاً : إنّ مولد السيد المسيح عليه السلام ، هو [ عـيد للمسلمين ] أيضاً ، لأنّ كل مسـلم يؤمن بأنّ المسيح عليه السلام ، هو رسـول من رسـل الله الكرام عليهم الصلاة و السلام ، و هـو [ أخٌ ] لرسولنـا الكريم صلى الله عليه و سلم ، لقوله : [ الرسـل أخـوة ] ، و قد قال الرسول صلى الله عليه و سلم لأتباع موسى عندمـا احـتفلوا ، قال لهم :  [ نحن أولى بالاحتفال بموسى ] .

منَ الطـبيعي بـلْ و مـنَ الواجب الدينيّ و الأخـلاقي و الإنسـانيّ أنْ نُشـاركَ الآخـرين أفـراحهُم و أعيـادهُـم ، و نُقـدّم لهُـم التهـاني بأفـراحهـم و أعيـادهـم ، خاصة إذا كنّـا نقيم في بلادهم ، فهل منّ المعقول أن تكون مقيمـاً عند أشخاص في بيتهم ، و هم يحتفلون بمناسبة تخصّهم ، و أنت لا تشاركهم فرحتهم !!!! . 

 فمـنَ الجـانب الإنسـانيّ : يقول صاحب الخُـلُق العظـيم صلى الله عليه و على آله و أصحابه أجمـعين : [ الإنسـانُ أخـو الإنسـان ، أحَـبّ ذلـكَ أمْ كـرِه ] ، فـعلـى الأخ أنْ يُشـارك أخـاه في الإنسانية جميـع أفـراحـه و أحـزانـه ، و قـدْ ورَدَ في الأثَـر أنّـه صلى الله عليه و سلّم قـد وقـف احتـرامـاً لمـرور جنـازة يـهوديّ مـنْ أمـامـه ، لأنّـهُ نفْـسٌ إنسـانية .

 _ و يطـلُبُ تعالى منَ المسـلم أنْ يقول للناس [ أطـيَبَ ] الكـلمـات و أحسـنهـا : ( قُـلْ لعـبادي يقـولوا الـتي هـيَ – أحْـسن – ) الإسـراء 53 ، فـمنْ خـواصّ الإنسـان [ الطـيّب ] أنْ يقول فقـط الكلمـات [ الطـيّبات ] : ( الطـيّبـاتُ للطـيّبين ، و الطـيّبون للطـيّبات ، أولـئـكَ مـبـرّؤون مـمّـا يقولـون ) النـور 26 ، و القول [ الحَـسـن ] و التهـاني يجب أنْ يكون لجميـع الناس : ( و قـولـوا للنـاس حُـسـناً ) البقرة 83 ، فنـحْنُ أمّـةٌ اُخْـرِجَـتْ للنـاس و ليْسَ لـذاتهـا ، و قـد جعلهـا اللـه [ خـير ] أُمّـةٍ للنـاس منْ أجْـل نشْـر [ السـلام ] و المـحـبة بين النـاس جميعـاً : ( كُـنْـتُـم – خـيْـرَ – اُمّــةٍ اُخـرجَـتْ للنـاس ) آل عمـران 110 .

_  و المـثـالُ على ذلك : 

 إنّ [ فـرعونَ ] كـانَ ألـدّ أعـداء اللـه في الأرض ، عنـدمـا جعَـلَ من نفسـه إلاهـاً : ( و قال فـرعونُ يـا أيـهـا المـلأ مـا علـمْتُ لكـمْ مـنْ إلـهٍ غـيري ) القصص 38 ، مع ذلكَ أرسَـلَ لـه اللـه سـبحانه رسـوليْن [ مـوسى و هـارون ] ، و أوصـاهُمـا أنْ يقولا لـه قولاً [ لـيّـنـاً ] و ليْسَ قولاً قاسـياً : ( فقـولا لـه قـولاً – لـيّـنـاً – ) طـه 44 

  _ كمـا أنّـه لا يـجـوز تكـفير الآخـرين الـذين لـديهم أديـانٌ و مُـعـتقـدات غيْـرَ ديـننـا ، خـاصّـةً إذا كـانـوا [ مُـسـالمينَ ] لـنـا ، يقول تعـالى صَـراحـةً : ( و لا تقـولـوا لِـمَـنْ ألقـى إليْـكُـمُ السَـلام : لسْـتَ مُـؤمـنـاً ) النساء 94 ، فاللـه وحده هـو الذي سـيُحاسبه يوم القيـامة ، و اللـه تعـالى خـلَق النـاسَ أصْـلاً كـيْ يكونـوا [ مُـخـتـلفينَ ] في أديـانهِم و مُـعْـتقـداتهم : ( و لا يـزالـونَ مُـخـتلفينَ ، – و لـذلك خـلقَـهُـمْ – ) هـود 118 ، فعـليْنـا احترام هـذه [ المـشيئـة ] الإلهـيّـة ، لأنّ الله سُـبحانه لا يحتـاج لأحـدٍ سـواه على [ إكـراه ] النـاس للدخول في الإسلام ، فمشـيئتـه تكفي لو أراد ذلك : ( و لـو شـاء ربّـكَ لآمَـنَ مَـنْ في الأرْض – كُـلّهُـمْ جـميعـاً – ، أ فَـأنْـتَ – تُـكْـرهُ – النـاسَ حـتى يـكونـوا مُـؤمنـين ) يونس 99 !!!!!! .

 لـذلك عليْنـا احـترام مشـاعـر الآخـرين و نشـاركهُم أفـراحهُم و أحـزانهُـم ، كمـا فعَـلَ صـاحب الخُلُـق العظـيم و الذي كان : ( رحـمَـةً للعـالـمين ) الأنبيـاء 107 ، و ليْسَ [ نِقْـمَـةً للعـالمـين ] ، عليه أفضل الصـلاة و أزكى السـلام  .

لكـم كلّ المحـبّة و الشـكر الجـزيل منَ القـلب ، و تفضّـلوا بقـبول أسـمى آيات العـرفان و التـقدير و الاحتـرام  .

بقلم الدكتور المهندس علي الكيالي 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

 

WP Facebook Like Send & Open Graph Meta powered by TutsKid.com.


Hit Counter provided by orange county property management
نرحــب بكل ســـرور بتســـاؤلاتكم وملاحظاتكم وإقتراحــاتكم التي تصلــنا سواء في التعليــقــات او عبر البريــد الإلكتـــروني