ذ.رشيــد جنـكـل يرحب بكم في موقع اشتـــوكة فيــزيك : موقــع تربــوي تعليــمي يهتم بتدريس مــادة الفيــزياء والكيـــمياء للتعليـــم الثـانــوي التأهيـــلي وكذا نشر مقـــــالات علـــمية في مجــالات مخــتلفة
الجمع العام التأسيسي لجمعية تن عبلا وعلي للتنمية والتضامن  «»   هام جدا : توقيت مداولات الإمتحان الجهوي 2017  «»   فيلم وثائقي حول منطقة ايت باها 2017  «»   نادي الصحة والبيئة :ورشات الاستعداد النفسي للامتحانات لفائدة التلاميذ بالثانوية ايت باها  «»   ثانوية أيت باها تحتفي بمبدعيها من المدرسين وبمتفوقيها من المتعلمين  «»   ايت باها…تمازيرت إينو ”فيلم تربوي وثائقي من إخراج ذ. رشيد جنكل 2017 ”  «»   أكادير تحتضن الملتقى الوطني حول ” المدرسة ورهان المجتمع الرقمي ”  «»   الملتقى الوطني ” المدرسة ورهان المجتمع الرقمي ” باكادير يومي 8 و 9 ماي  «»   هل سالت يوما نفسك لماذا ناكل بيض الدجاج و لا ناكل بيض البط ؟  «»   جمعية أصدقاء ايت باها تنظم الصالون الفني الادبي بمركز تكوين وتاهيل الشباب  «»   المهرجان الوطني للفيلم التربوي بفاس الدورة 16  «»   المبدعة الشابة ” خديجة الكجضى” في ضيافة منتدى الكتاب والقراءة بالثانوية التاهيلية ايت باها  «»  

«

»

Sep 30 2016

خدلني حاسوبي …وتركني وحيدا …!!

خدلني حاسوبي ...وتركني وحيدا ...

خدلني حاسوبي …وتركني وحيدا …

خرج حاسوبي  عن الخدمة …وسرق لي كل  الوثائق التي  امتلكها …والتي انجزتها….طوال السنوات الفارطة….انه حقا لمصيبة ..ان يطعنك صاحبك في الظهر ….. لكن لا اعرف ما  ماذا كان سينصفني ويعيد الي حقوقي ….ام لا …

انا انتظرك يا حاسوبي ….اريد ان نعود سويا كما كنا ….لا تتركني وحيدا ….وحتى ان لم تستطيع فقط ارجع لي حقوقي ….

 

والتزاما بالوفاء …التي قدمته للزملاء …والذين ينتظرون التقويم التشخيصي في مادة الفيزياء والكيمياء للسنة الثانية بكالوريا  لحسن الحظ سجلته في مكان اخر ..سانشره حالا …ربما سيكون اخر ما  انشره من وثائقي الى حين التصالح مع حاسوبي ..ان قبل هذا التصالح…..

اخوكم رشيد ...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

 

WP Facebook Like Send & Open Graph Meta powered by TutsKid.com.


Hit Counter provided by orange county property management
نرحــب بكل ســـرور بتســـاؤلاتكم وملاحظاتكم وإقتراحــاتكم التي تصلــنا سواء في التعليــقــات او عبر البريــد الإلكتـــروني