ذ.رشيــد جنـكـل يرحب بكم في موقع اشتـــوكة فيــزيك : موقــع تربــوي تعليــمي يهتم بتدريس مــادة الفيــزياء والكيـــمياء للتعليـــم الثـانــوي التأهيـــلي وكذا نشر مقـــــالات علـــمية في مجــالات مخــتلفة
ورشة تكوينية في مجال فن كتابة السيناريو من تأطير الاستاذ السيناريست محمد اليوسفي  «»   série 2 : Suivi temporel d’une transformation chimique  «»   رجل مسن يفاجئ الأساتذة في وقفتهم الاحتجاجية بسلوك أثار إعجاب الجميع  «»   لحظة اطلاق القمرالصناعي المغربي ” محمد السادس ” نحو الفضاء  «»   جميع الامتحانات الوطنية لمادة الفيزياء والكيمياء مع التصحيح لشعبة علوم فيزيائية في ملف واحد  «»   فرض محروس رقم 1 الدورة 1 : السنة أولى بكالوريا علوم رياضية 2017 / 2018  «»   الثانوية التاهيلية ايت باها : الجمع العام لتجديد مكتب النادي العلمي 2017/ 2018  «»   فرض محروس رقم1 الدورة 1 السنة الثانية بكالوريا علوم فيزيائية 2017 / 2018  «»   لائحة العطل المدرسية 2017 / 2018  «»   Cadres de référence de l’examen national du baccalauréat  «»   Matériel pour l’enseignement d’électricité – électronique  «»   جذاذات بيداغوجية لمادة الفيزياء والكيمياء للسنة الثانية من سلك البكالوريا في ملف واحد  «»  

«

»

May 10 2017

أكادير تحتضن الملتقى الوطني حول ” المدرسة ورهان المجتمع الرقمي ”

 في اطار الرؤية الاستراتيجية لاصلاح منظومة التربية والتكوين 2015/2030 قصد تخصيص تكنولوجيا المعلومات والتواصل بمشروعين مندمجين ضمن المشاريع الستة عشرة للرؤية الاستراتيجية بهدف ادماج تكنولوجيا المعلومات و الاتصال في المنظومة التربوية بكل مستوياتها بما يرفع من جودتها وحكامتها نظمت والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة و الجمعية المغربية لمفتشي التعليم الثانوي الفرع الجهوي لسوس ماسة بتعاون مع المرصد المغربي للتكوين والبحث في تكنولوجيا الاعلام والاتصال في مجال التربية الملتقى الوطني حول ” المدرسة و رهان المجتمع الرقمي ” يومي 8 و9 ماي 2017

 

ومن المنتظر ان يمكن هذا الملتقى الفاعلين والخبراء الوطنيين والجهويين من إمكانية إيجاد مخطط عمل جهوي لتنفيذ الإجراءات المتضمنة في المشروع رقم 12 المتعلق بتطوير استعمالات تكنولوجيا المعلومات والاتصال في التعليم والمشروع رقم 16 الخاص بتطوير نظام المعلومات للتربية والتكوين.

وتناول هذا اللقاء العلمي والتربوي 3 محاور وهي كالتالي:

  • المحور الأول : الثورة الرقمية وسؤال العلاقات الجديدية بين المدرسة والمجتمع
  • المحور الثاني : التكنولوجيات الحديثة للاعلام والاتصال وعلاقتها بالبيدغوجيا
  • المحور الثالث: المخطط الجهوي لاستعمال التكنولوجيات الحديثة

 

وشارك في هذا الملتقى  الذي افتتحه مدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة خبراء وطنيون من الإدارة المركزية للوزارة  وأساتذة جامعيون ومفتشون تربويون و كل من له علاقة بميدان التكنولوجيا الحديثة والتلميذات والتلاميذ المجددين والأساتذة المجددين ومنسقي المشاريع التي لها صلة بالموضوع كما حضر الى جانب السيد مدير الاكاديمية  المهدي الرحيوي المدير الإقليمي للتعليم باكادير اداوتنان السيد رحال الناجي ورئيس الجمعية المغربية لمفتشي التعليم الثانوي السيد عبد الرحيم أزناك ومدير الارتقاء بالتربية البدنية والرياضة المدرسية السيد محمد فريد دادوشي

ومن بين المتدخلين في هذا الملتقى الوطني الأستاذ فؤاد شفيقي من الإدارة المركزية للوزارة و الأستاذ مولاي محمد دريسي من مركز تكوين المفتشين و الأستاذ محمد الدروي من جامعة محمد الخامس بالرباط والأستاذ محمد ابوتاجدين مكون بالمركز المغربي الكوري و الأستاذ محمد حاسم مفتش التعليم الثانوي مديرية تارودانت

و الأستاذة باتول بيعلي مكونة بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين الدار البيضاء الكبرى وانصبت اغلب المداخلات على استعمال تكنولوجيا المعلوميات في النظام التعليمي وكيفية تفعيل وادماج المشروع 12 من الرؤية الاستراتيجية ل2015/2030وكذا انعكاس هذه الوسائل الجديدة على العملية التعلمية ومدى مباشرة التغيير الإيجابي على المنظومة التربوية.

ومن الإشكاليات التي طرحت اثناء الجلسة الافتتاحية كيف يمكن ان نوفق بين الجانب التعليمي والجانب الكتابي او ادماج المواد الأخرى التكميلية ورقمنة النظام التعليمي.

وبعد الجلسة العلنية وزع المشاركون على ورشات الست لتداول وتدارس التجارب و الاستفسارات وتضارب الآراء للولوج الى الحلول.

وخرج الملتقى بالعديد من التوصيات رفعت الى اللجنة المكلفة باعداد مخطط جهوي

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

 

WP Facebook Like Send & Open Graph Meta powered by TutsKid.com.


Hit Counter provided by orange county property management
نرحــب بكل ســـرور بتســـاؤلاتكم وملاحظاتكم وإقتراحــاتكم التي تصلــنا سواء في التعليــقــات او عبر البريــد الإلكتـــروني